الفكرة انطلقت من دنيا الوطن:أفلام من غزة تـُعرض في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في عمّان

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    :: المدير العام ::
    :: المدير العام  ::

    الجنس : ذكر
    الابراج : السرطان
    العمل : طالب
    نقاط : 4050
    تاريخ التسجيل : 27/11/2008

    الفكرة انطلقت من دنيا الوطن:أفلام من غزة تـُعرض في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في عمّان

    مُساهمة من طرف ADMIN في الجمعة يناير 30, 2009 5:46 am



    الفكرة انطلقت من "دنيا الوطن":
    فكرة "أفلام من غزة" بدأت بالبروز بشكل مكثف في حوارات بين كاتب هذه التغطية (د. تيسير مشارقة)ومجموعة من المخرجين الفلسطينيين في قطاع غزة ويقارب عددهم ال40 مخرجاً / صانع أفلام. وقد ساهم في دعم هذه الفكرة حماس هؤلاء الكوكبة من المخرجين ومن بينهم مصطفى النبيه وفائق جرادة وسعيد البيطار وغيرهم، وقد دار جدل على صفحات (دنيا الوطن الالكترونية في غزة ) حول هذه الفكرة وكيفية تخريجها لحيّز التنفيذ منذ مطلع العام 2007 . وتبلورت فكرة جمع افلام المخرجين في أرشيف لدى د.مشارقة في عمّان للقيام بعد ذلك بعرضها ضمن إحدى المؤسسات التي ترعى التراث السينمائي العربي والعالمي. وتأكدت ملحاحية هذا المشروع (أفلام من غزة) بعد الانقلاب الميليشياوي في قطاع غزة، أواسط 2006،عندما استولت حركة حماس الخارجة عن القانون الفلسطيني على القطاع الفلسطيني. وارتسمت ملامح المشروع[ أفلام من غزة] بعد ربع قرن من ضياع أرشيف السينما الفلسطينية العام 1982 في بيروت على يد الاحتلال الإسرائيلي.

    عروض أفلام وثائقية:

    قامت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في عمان على مدار يومين 7و8/01/2009 ، بعروض لأفلام من غزة مصنوعة ما قبل العدوان الصهيوني الإسرائيل الأخير ، وقد شاهد أكثر من 120 مواطناً في اليوم الأول أفلام المخرج الفلسطيني مصطفى النبيه(سيمفونية مشاغب) و(ليل) بينما في اليوم التالي فقد شاهد ما يقارب ال80 مواطناً أفلاماً للمخرج الفلسطيني عبد السلام شحادة، وعرض فيلمان له الأول بعنوان (ردم) والثاني بعنوان (إلى أبي) وقد لوحظ الاهتمام الأردني بالحياة في غزة ، وكذلك كان هناك شغف بالتعرّف على ظروف العيش للمواطنين الفلسطينيين في غزة في ظل العدوان المتكرر على حيواتهم.
    في اليوم الأول قدّم الدكتور تيسير مشارقة للفعالية السينمائية بكلمة قصيرة وضح فيها أهمية التعرّف على هؤلاء الناس الذين يعيشون في قطاع يتميّز بخصوصية على جميع الصعيد من النواحي الديموغرافية والجغرافية والنفسية والتاريخية.وأكد أن هذا مهم من الناحية الأنثروبولوجية وبخاصة أن قطاع غزة مجهول للكثيرين ، وقال " نحن بحاجة لخبراء ومختصين بهؤلاء الذين عانوا لفترات طويلة" ونوّه مشارقة للعلاقة التي تربطه بمخرجي قطاع غزة ويقترب عدد العاملين في قطاع صناعة الأفلام حوالي الأربعين. وأشار أنه نسج علاقات معهم من خلال التراسل الإلكترني ، والفيس بوك، والاتصال عبر الهواتف المحمولة.وقد استطاع الدكتور مشارقة أن يحصل من المخرجين في غزة على أفلام قاموا بصنعها على مدار سنوات طويلة وبإمكانيات مادية متواضعة. وقد روى لنا ما ذكره المخرج سعيد البيطار الذي حصل على مكافأة تقدّر بعشرين دولاراً لقاء انتاجه لفيلم وثائقي قصير عن قطاع غزة.
    ويعتبر كل من مصطفى النبيه وعبد السلام شحادة، وخليل المزيّن ، من المخرجين الفاعلين في القطاع المقطوع عن العالم. وفي معرض تقديمه للأفلام من غزة في مبنى الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ، ذكر د. مشارقة أن هناك عملاً وثائقياً مهماً من إخراج خليل المزين بعنوان "العابرون على جلد غزة " يوضّح المراحل التاريخية بالصور التي عاشها القطاع على مدار العصور التاريخية.وطالب بضرورة مشاهدة هذا العمل الوثائقي الهام الذي أنتج لصالح قناة الجزيرة الفضائية.

    عروض أفلام روائية:

    وبعد عروض الأفلام الوثائقية ضمن برنامج "أفلام من غزة" (أو = صور من غزة) في مبنى الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، قامت إدارة البرنامج بتجديد العروض يومي 20-21/01/2008 بعروض تضمنت مجموعة من الأفلام الدرامية الهامة ومنها الفيلم الدرامي الأول للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي "حتى إشعار آخر" /70 دقيقة ، دراما روائية، بالعربية مع ترجمة للإنكليزية ، فلسطين 1994 ، ويحكي الفيلم قصة عائلة في يوم عادي وروتيني تحت الحصار ومنع التجوّل (حتى إشعار آخر)وهو يوم مجهد ومليء بالتوتر، تعيشه عائلة فلسطينية في مخيم لاجئين في قطاع غزة(مخيم الشاطئ). تحاول العائلة جاهدة التأقلم مع الأزمة الخانقة إثر منع التجوّل وتحمّل آثار إعلان الحصار ومنع التجوّل الذي تفرضة قوات الإحتلال الإسرائيلي.

    في البدء كان مشهراوي:

    ويذكر، أن المخرج رشيد مشهراوي( Rashid masharawi) من اللاجئين الفلسطينيين المولودين سنة 1962في مخيم اللاجئين (الشاطئ) في قطاع غزة وقد عانى كغيره من آثار العدوان الصهيوني. وقد علّم مشهراوي ذاته بنفسه صناعة الأفلام منذ كان عمره 18 عاماً. وفيلمه (حتى إشعار آخر) و حمل الفيلم إسما آخر بالانكليزية(منع تجوّل /أو/ حظر تجوالthe curfew) يعتبر أول الأفلام الدرامية من إخراج رشيد مشهراوي الطويلة وصوّر الفيلم بالكامل في قطاع غزة المقطوع عن العالم بطاقم فلسطيني، وهو من الأفلام التي حازت على جائزة اليونسكو من مهرجان "كان"، وكذلك حصد به عدة جوائز دولية أخرى من روما، برشلونة ، القدس، القاهرة ، تونس.
    أفلام رشيد مشهراوي الدرامية ترصد صورة لحياة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء المتناثرة، وهي الأماكن التي انبعثت منها الانتفاضات الفلسطينية المتعاقبة ، وكذلك هي الأماكن التي انبعث منها فكر رشيد مشهراوي السينمائي.
    ومن أفلام مشهرواي الدرامية/ الروائية الطويلة ، ذائعة الصيت:
    (1) "حتى إشعار آخر"(the curfew ) (70 د. : 1994)،
    (2) "تذكرة سفر إلى القدس"(2002) ،
    (3) "انتظار"(2005)،
    (4) "عيد ميلاد ليلى"(laila's birthday ) (71 د. :2008) وهو آخر أفلامه.

    ميشيل خليفة: حكاية الجواهر الثلاث

    وفي اليوم التالي 20كانون الثاني 2009عرضت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام فيلم "حكاية الجواهر الثلاث"(the tale of the three jewels) (107د.:1995) وهو فيلم درامي بالعربية ومترجم للإنكليزية للمخرج الفلسطيني ميشيل خليفي( Michel Khleifi)، وقد تم تصوير الفيلم في قطاع غزة في ظل الحصار والحياة الصعبة للسكان والمواطنين هناك، ويقول لنا الفيلم باختصار إن هناك ثمة فسحة للأمل. ويروي الفيلم قصة الصبي (يوسف)(12 سنة) يعيش في عالم وهمي ويحاول الهرب من العنف المحيط به إلى المناطق الريفية في غزة، وهناك يلتقي بالطفلة (عايدة)وهي من مهجري يافا، ويعتقد البعض أنها غجرية ، ويقع في حبها ويقرر الزواج منها ، لكنها طفلة صاحبة فانتازيا وخيال جامح ، فتشترط عليه أولاً أن يعثر لها على جواهر ثلاث فقدت من عقد جدّتها .. وتدّعي أن القلادة القديمة أحضرها لها جدّها من أميركا اللاتينية. ويقوم الطفل يوسف بمحاولة المغادرة من قطاع غزة المحاصر إلى أميركا الجنوبية ليحضر الجواهر الثلاث المفقودة ولكن محاولاته تفشل دائماً وكان آخر تلك المحاولات المغادرة من خلال زج ذاته في صندوق برتقال، ولكن منع التجوّل يفشل عملية نقل الصناديق من بيارات البرتقال. يبقى يوسف في الصندوق ثلاثة أيام وعندما يفيق يطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي عليه الرصاص فتسقط في يديه ثلاث قطرات دم ترمز لتك الجواهر المشتهاة.
    لقد تم اختيار هذا الفيلم الدرامي الهام للمشاركة في المسابقة الرسمية في مهرجان "كان" العام 1995 ، ويعتبر ميشيل خليفي صاحب الفيلم من أبرز المخرجين الفلسطينيين المستقلين ، وهم : (ميشيل خليفي، رشيد مشهراوي، إليا سليمان، حنا لطيف الياس، هاني أبو أسعد ، آن ماري جاسر،...) .
    ومن أفلام ميشيل خليفي المهمة: حكاية الجواهر الثلاث (1996)، نشيد الحجر(1990)، الزواج المختلط في الأراضي المقدسة (وثائقي 1995) ، عرس الجليل (116 د. :1987) [ وهو من تمثيل : علي العقيلي، مكرم خوري، أنا شدياق (كوندو مؤخراً)، بشرى عرمان، سونيا عامر، نزيه عقل، جوليانو مر خميس، يوسف أبو وردة] ، الطريق 181( وثائقي 2004)، وذكرت الأنباء أن ميشيل خليفي عاد بعد انقطاع إلى الأفلام الروائية، وانتهى مؤخراً من فيلمه الروائي الجديد " الزنديق" (2009)
    والمخرج ميشيل خليفي من مواليد الناصرة 3/10/1950 ، ومن أفلامه الأولى أيضاً: الذاكرة الخصبة (1980)، معلول يحتفل بتدمير نفسه (1984)
    avatar
    جمانة
    :: مشرف ::
    :: مشرف ::

    الجنس : انثى
    الابراج : الاسد
    العمل : طالبة
    نقاط : 4024
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    رد: الفكرة انطلقت من دنيا الوطن:أفلام من غزة تـُعرض في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في عمّان

    مُساهمة من طرف جمانة في الأربعاء مارس 11, 2009 3:05 pm

    والله مواضيع الافلام كتير شيقة
    وانا بصراحة استغربت من موقف الاردن الايجابي في عرض الافلام
    وان شالله دورها يكون ايجابي ف شغلات تانية
    واله يحميها غزة ويوفق اهلها بصمودهم
    موضوعك بدل ع وطنيتك المشرفة
    وبالتوفيق
    avatar
    ADMIN
    :: المدير العام ::
    :: المدير العام  ::

    الجنس : ذكر
    الابراج : السرطان
    العمل : طالب
    نقاط : 4050
    تاريخ التسجيل : 27/11/2008

    رد: الفكرة انطلقت من دنيا الوطن:أفلام من غزة تـُعرض في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في عمّان

    مُساهمة من طرف ADMIN في الخميس مارس 12, 2009 2:03 am

    يسلمو أخت جمانة ع مورك العطر..........

    الله يقدرنا على حماية الوطن اغالي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 7:12 am