اول مره دكتور عربي وكاتب مهم يحزن على خسارة مشترك في برنامج مواهب الموضوع ذات صلة بـ منتديات عالم الرومانسية

    شاطر

    اميرة الاحزان ام امير
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    الجنس : انثى
    الابراج : الدلو
    العمل : طالبة
    نقاط : 2652
    تاريخ التسجيل : 03/10/2011

    اول مره دكتور عربي وكاتب مهم يحزن على خسارة مشترك في برنامج مواهب الموضوع ذات صلة بـ منتديات عالم الرومانسية

    مُساهمة من طرف اميرة الاحزان ام امير في الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 10:11 am


    مابين ستار اكاديمي واربز قوت تالينت ماذا قالوا في الرأي العام ؟

    يقول الأديب اللبناني الراحل سعيد تقي الدين: "إنّ الرأي العام مثل البَغْل" تضربه وتصرخ فيه و تنهره وتدفعه بعنف وهو لا يحرّك ساكناً. فقط ينفّذ ما تأمره به. والرأي العام غالباً لا يعرف ماذا يفعل, ويحتاج دائماً إلى مَن يوجهه ويحدّد له المسار والوجهة. والرأي العام هذه الأيام يصوّت بالـ" أس.أم.أس" وبهذه الوسيلة, يؤسس لمستقبل أشخاص أو يهدم مستقبل أشخاص, بل هو يدفع أحياناً بحضور أمّة أو دولة أو شعب إلى واجهة المشهد الثقافي والحضاري العالمي, أو يشدّه إلى الخلف. كل هذا إذا قرّر الرأي العام أن يقوم بدوره. لكن, هل يقوم هذا الرأي العام بدوره بتجرّد و حياديّة, أم بعصبيّة و تعصّب؟ وإن قرر القيام بدوره, فهل يضع هدفاً محدّداً أمامه, أم ينصاع لعواطفه و مشاعره و أحاسيسه الشخصانية و الشخصية؟ هنا, نصل ألى الحديث عن القرار الذي اتَّخذه "الرأي العام" عبر الـ"أس.أم.أس" في البرنامج الذي تبثه الـ"أم.بي.سي 4", الذي يبحث عن المواهب الخارقة "آراب غوت تالنت". ومما لا شك فيه, أن هذا البرنامج حقّق الكثير من الضجة الإعلامية لدى جمهور المتابعين. لكن النتيجة التي وصلت إليها الحلقة الختامية منذ أيام, كانت مؤسفة و مخيبة للآمال بكل ما للكلمة من معنى. ففكرة البرنامج تقوم على اكتشاف المواهب الخارقة و غير المألوفة. ونحن العرب, بعد جهد جهيد وتعب أكيد, وصلنا إلى اكتشاف شاعر زَجَل حلمنتيشي.. هذا كل ما استطعنا اكتشافه نحن أمّة التاريخ الحافل بالإنجازات والإعجازات في برنامج عالمي أذهل بنسخه الغربية العديدة العالم من مشرقه إلى مغربه, ووُضِعَت مشاهده المذهلة على موقع "يوتيوب", وتناقلتها الأيدي والعيون بذهول لم يستوعبه احد بعد. ونحن غداً, سنضع على "يوتيوب" مشهداً لشخص يلقي زجلاً وكلاماً من نوع الـ"مونولوغ" البسيط, ويرقص مع بضع فتيات يردّدن خلفه كلماته التي لا تساوي شيئاً في سوق الزجل, ولا تساوي شيئاً في سوق الفن والغناء والمسرح. نحن صوّتنا لعمرو قطامش, فقط لأنه مصري, ولأن عدد الذين شاركوا في التصويت من المصريين يفوق نصف العالم العربي مجتمعاً. ولم نُعطِ هذه الأصوات إلى أحمد البايض, لأنه سعودي, ولأن السعوديين ربما مَلّوا من حكاية التصويت هذه. نحن أيا حضرة الرأي العام العربي, كل يوم, سنجد مليون زجّال, يُضحكنا ويُسلّينا بكلمات مضحكة ومليئة بالحسّ الكوميدي, وبـ"مونولوغات" تشبه ما كان يختص به شكوكو وإسماعيل ياسين. والمليون الذين سنجدهم يحضرون إلينا بإعلان بسيط في أصغر صحيفة محلية. ففي مصر وحدها, مليون زجّال. ومليون شاعر ساخر يمكن أن يتفوّقوا على القطامش مع كل تقديري له. لكننا, كل قرن كامل أو ربما أكثر, ومن بين النصف مليار عربي بكاملهم, لن نجد شخصاً مثل أحمد البايض, يفعل ما فعله ويقدّم ما قدّمه. إن شخصاً مثل أحمد البايض, أخطأ أساساً أنه اشترك في مثل هذه المسابقة, خصوصاً أن باقي المشتركين جاؤوا من أضعف أماكن الضعف. وأنا حتى الآن لم أكتشف بعد الموهبة في طفل يلقي قصيدة عن فلسطين كتبها شخص غيره, وألقاها هو بـأسلوب الأطفال. أو طفلة تغنّي كما ملايين أطفال المدارس في العالم, وفي مدارسنا الملايين من هذا. ولا أفهم أين الموهبة في رجل يستخدم تقنية الميكروفون ليصدر أصواتاً اشبه الإيقاعات وهي مسألة قدمها اللبناني جورج حريق في برنامج "ستوديوالفن" منذ نصف قرن يوم كان الميكروفون بدائياً. ولم أكتشف طبعاً أين الموهبة الفذة في شخص يرقص الـ"بريك دانس" أو يقفز على الـ"رولر" أو يحطم حجراً برأسه. وكل هؤلاء يمكننا أن نكتشفهم بالمئات على رصيف عين المريسة البحري في بيروت, أو كورنيش الإسكندرية. ما هذا التسطيح لفكرة البرنامج؟ وبعد كل هذا, يطل أحمد البايض, الذي لا يقلّ أهمية عن دافيد كوبرفيلد العالمي, فيسخر أمام شاب يلقي بعض أبيات الزجل الكوميدية, فيصبح هو معجزة العالم العربي. إن المواهب الكبرى لا تتكرّر, بل حتى من أصحابها. فقد فشل شارلي شابلن نفسه في مسابقة أجريت لأفضل ممثل يجيد تقليده, وعندما شارك شارلي بنفسه متنكراً في المسابقة, حاز المرتبة الثالثة, وفاز شخص آخر أجاد تَقمُّص شخصيته أكثر منه بالمرتبة الأولى. وهذه قصة معروفة.
    أما اللجنة التحكيمية, فبدا أنها مجرد لجنة تمثيل بتمثيل, لا أحد منهم يعرف القيمة الحقيقية لما يرونه. وانصبّت جهودهم على تمثيلية الخلاف والتناقض المصطنعين, والترويج كل لصورته وحضوره. وتمثيلية عمرو أديب في حبّه للقدس وفلسطين, للأسف, تنفيها صفحات "يوتيوب" نفياً قاطعاً ونهائياً. ولا أظنه نسي ومعه زميله أحمد موسى ما هو منشور حتى الآن على "يوتيوب" بالصوت والصورة. وختاماً, لا أظن أن الحلقة الختامية تثبت أن "أم.بي.سي" فازت بالتجربة كما تعودناها فائزة دائماً.

    الموضوع ذات صلة بـ منتديات عالم الرومانسية: http://forum.roro44.com/344841.html#ixzz1afWmaNA4

    تعينات
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    الجنس : ذكر
    الابراج : الثور
    العمل : موظف
    نقاط : 2855
    تاريخ التسجيل : 10/03/2011

    رد: اول مره دكتور عربي وكاتب مهم يحزن على خسارة مشترك في برنامج مواهب الموضوع ذات صلة بـ منتديات عالم الرومانسية

    مُساهمة من طرف تعينات في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:23 am

    شى حلو جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 7:14 am